الرئيسية / مجتمع / والدة الشهيد حافظ أمن مهدي الزمالي : إبني أحبّ وطنه ولن أغفر للإرهابيّين قتله

والدة الشهيد حافظ أمن مهدي الزمالي : إبني أحبّ وطنه ولن أغفر للإرهابيّين قتله

“إبني يحب وطنه وتونس لا تهان”… بهذه الكلمات ودعت أم الشهيد حافظ  أمن مهدي الزمالي (24 سنة) إبنها  خلال تشييع جنازته في الحي الشعبي سيدي حسين  بالعاصمة .

مشهد الأم وهي تودع إبنها وتخبره أنها مازالت في إنتظار عودته ولن تغلق باب منزلها أبكى جميع من كانوا في غرفتها بعد عودتها من جنازة إمتزجت فيها الدموع بالألم والعطف على أم فقدت أصغر أبنائها في عملية إرهابية وسط عاصمة تونس .

وإستشهد حافظ أمن مهدي الزمالي يوم الخميس 26 جوان 2019 متأثرا بإصابته أثناء أداء واجبه وذلك إثر إقدام إنتحاري على تفجير  نفسه وسط العاصمة أمام سيارة أمنية بإستعمال حزام ناسف .

الألم والحزن في نظرات أم الشهيد كانت واضحة، هي تراقب الباب الرئيسي للمنزل في إنتظار عودة إبنها وفي لحظة يأس تحدثت ونبرة الحزن بادية على صوتها “إبني خفيف الظل وكان يحب المزح والنوم في أحضاني كطفل صغير يرفض أن يكبر” .

وأضافت أنه يوم وقوع التفجير الإرهابي  وسط العاصمة غادر إبنها المنزل بعد أن أعطاها قبلة على جبينها وطلب منها البقاء قوية وشجاعة لأجله.

وفي رسالة وجهتها والدة  شهيد المؤسسة الأمنية مهدي الزمالي  للإرهابيين، قالت “أتمني دحركم من هذه البلاد ولن أسامحكم على قتل إبني وأبناء تونس الآخرين  وما فعلتوه بالبلاد لا يغفر ولو كان بيدي لقتلكم إنتقاما  لروح إبني وجميع أعمدة هذا الوطن الذين ماتوا بسبب غدركم وجبنكم” .

ثم توجهت إلى الله داعية “يارب انصر تونس واحميها .. هذا البلد لا يمكن إهانته طالما  هناك رجال مثل إبني يحبون هذا الوطن ويفدونه بدمائهم”.

كما وجهت والدة الشهيد رسالة إلى  الحكومة التونسية، داعية إياها إلى الإنتقام لإبنها  ومحاسبة الجناة الذين  قصفوا حياة إبنها الذي كان بصدد بناء منزله الخاص وكان مقبلا على الحياة بعد حصوله على وظيفة في وزارة الداخلية .

 المصدر : آخر خبر أونلاين